اول الرسل هو. الانبياء والرسل بالترتيب ومعجزاتهم

موسى عليه السلام لقب بكليم الله هو بعثه الله تعالى في بني إسرائيل بكتاب التوراة قال تعالى {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصاً وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً، وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً، وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً } وهو من أولى العزم من الرسل أيده الله تعالى بتسع معجزات العصا ، الدم ، الطوفان ، القمل والضفادع ، واليد ، الجراد ، نقص الثمرات ، السنين الجدب والقحط أرسل الله نوحاً إلى قومه ليدعوهم إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام، واستمر نوح -عليه السلام- في دعوته ألف سنة إلا خمسين عاماً، لقوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا ، يدعوهم في جميع الأوقات والأحوال، دون كللٍ أو ملل، فآمن القليل منهم، وكفر به الباقين، فخاطبه تعالى بقوله: وَأوحِيَ إِلى نوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤمِنَ مِن قَومِكَ إِلّا مَن قَد آمَنَ فَلا تَبتَئِس بِما كانوا يَفعَلونَ ، فدعا نوح ربه بأن يُهلك من كفر من قومه، يقول تعالى: وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا
عاش 122 عام ومات وقت التيه ودفن في أرض سيناء وكان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، مثالاً للبشرية في التواضع والعفة والشجاعة والصبر والرحمة والكرم والصدق والأمانة، لذلك امرنا الله تعالى بالاقتداء به مع أنبياء الله أجمعين عليه السلام

هل إدريس أول الرسل ؟

يوسف عليه السلام النبي الوحيد الذي ذكرت قصته كاملة في القرآن الكريم لتثبيت النبي صلّ الله عليه وسلم لقب بالصديق وهو ابن سيدنا يعقوب عليه السلام ، أخذوه أخوته وألقوه في اليم وجاءت سيارته فأخذوا وباعوا ثم بيع مرة أخرى لملك مصر ومكث في السجن بضعه أعوام حتى أصبح عزيز مصر.

30
أول رسول بعث إلى الأرض
الخليل إبراهيم عليه السلام والذي لقب بأبو الأنبياء اتخذه الله تعالى خليلًا وهو من أولى العزم من الرسل ، كانت معجزته النار ألقاه قومه في النار وخرج منها ولم يصبه شيئًا ، وشرفه الله تعالى هو وسيدنا إسماعيل ابنه ببناء الكعبة المشرفة كانت دعوة سيدنا إبراهيم عليه السلام سبب لمجئ سيدنا محمد صلّ الله عليه وسلم قال تعالى {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } سورة البقرة الآية 127 إسماعيل عليه السلام ابن سيدنا إبراهيم عليه السلام من زوجته السيدة هاجر عليها السلام سمي بالذبيح رأى سيدنا إبراهيم أنه يذبحه في المنام قال تعالى {قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ 103 وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ 104 قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ 105 إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ 106 وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ } سورة الصافات ، وشارك سيدنا إسماعيل عليه السلام في ببناء الكعبة المشرفة كان ينقل الحجر لسيدنا إبراهيم عليه السلام
من هو اول رسول ارسله الله الى العالمين
فالعديد من الأشخاص لا يعرفون الفرق بين الأنبياء والرُسل عليهم السلام أجمعين، فيما نوضح هذا الفرق بينهما عبر موقعنا فالرسل هم اللذين أوحى الله سبحانه وتعالى لهم بتبليغ قومهم بأمر لا يعلمون عنه شئ أو بدين سماوي، أما النبي فهو من يأتي حتى بوحي من المولى عز وجل من أجل تذكير القوم بالشرع الذي نزل به الرسول ويجدده، ولهذا السبب يُمكن القول أن كل رسول هو نبي، لكن لا يُمكننا أن نقول كل نبي هو رسول
أوّلُ الأنبياء ، وأوّل الرسُلْ
قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ كمِ الأنبياءُ ؟ قال: مئةُ ألفٍ وعشرونَ ألفًا ، قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ كمِ الرُّسلُ مِن ذلك ؟ قال: ثلاثُمئةٍ وثلاثةَ عشَرَ جمًّا غفيرًا قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ مَن كان أوَّلَهم؟ قال: آدَمُ قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ أنبيٌّ مرسَلٌ؟ قال: نَعم خلَقه اللهُ بيدِه ونفَخ فيه مِن رُوحِه وكلَّمه قبْلًا ، ثمَّ قال: يا أبا ذرٍّ أربعةٌ سُريانيُّونَ: آدمُ وشِيثُ وأخنوخُ وهو إدريسُ وهو أوَّلُ مَن خطَّ بالقلمِ ونوحٌ، وأربعةٌ مِن العربِ: هودٌ وشعيبٌ وصالحٌ ونبيُّك محمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ كم كتابًا أنزَله اللهُ؟، قال: مئةُ كتابٍ وأربعةُ كُتبٍ أُنزِل على شِيثَ خمسونَ صحيفةً
اول الرسل هو نبي الله من خلال الاطلاع على قصص الانبياء والتي تم تسجيلها في القران الكريم فقد اتضح ان اول الرسل هو نبي الله سيدنا نوح عليه السلام، وقد ارسله الله الى الناس واحمله دعوة لكي يدعو الناس الى دين الله وعبادته، وان يتقوا الله في عباده، لقد انتشر الظلم، واصبحت السلطة في ايدي الكفار والظالمين الذين لا يهتمون للفقراء والمساكين الذين يدعون الله باستمرار بان ينتقم من ظلامهم، ولا يعلمون الكفار بانه لا يوجد حاجز بين المظلوم والله تعالى وهذا يعني ان الله يتوعد الظالمين بالعذاب الاليم في الدنيا قبل الاخرة
عليه السلام: هو خليل الله، وأبو الأنبياء ومن أولي العزم من الرسل، وقد أرسله الله إلى قومه فكذبوه وسخروا منهم، وقد كانوا يعبدون النجوم والكواكب والقمر، فدعاهم بالصائبة وأقام عليهم الحجة وقام بتحطيم أصنامهم، وقد وضعوه في النار ولكن الله نجاه بفضله ورحمته ولتكون معجزة أمام قومه على نبوته، وقد أخبرنا الله تعالى ذلك في القرآن الكريم، وقد أخبرنا أيضاً عن إبراهيم في قوله تعالى: أَلَم يَأتِهِم نَبَأُ الَّذينَ مِن قَبلِهِم قَومِ نوحٍ وَعادٍ وَثَمودَ وَقَومِ إِبراهيمَ وَأَصحابِ مَديَنَ وَالمُؤتَفِكاتِ أَتَتهُم رُسُلُهُم بِالبَيِّناتِ فَما كانَ اللَّـهُ لِيَظلِمَهُم وَلـكِن كانوا أَنفُسَهُم يَظلِمونَ وأما نزول عيسى بن عليه السلام في آخر الزمان فإنه لا ينزل على أنه رسول مجدد، بل ينزل على أنه حاكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم لأن الواجب على عيسى وعلى غيره من الأنبياء بمحمد صلى الله عليه وسلم كما قال الله تعالى: { وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين}، وهذا الرسول المصدق لما معهم هو محمد صلى الله عليه وسلم كما صح ذلك عن ابن عباس وغيره

أول الرسل بعد آدم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مجموع و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الأول - باب الرسل.

29
من هو اول الرسل
داود عليه السلام من نسب سيدنا إبراهيم عليه السلام من أنبياء بني إسرائيل أرسله الله تعالى بالزبو ، وألان الله له الحديد وسخر له الجبال والطير قال تعالى {اصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ 17 إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ 18 وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً ۖ كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ 19 وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ 20 وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ } سورة ص
من هو أول الرسل بعد آدم
آدم -عليه السلام- خلق الله -عزّ وجلّ- آدم من طين ثم نفخ فيه الروح وخلق من ضلعه زوجته حواء -عليهما السلام-، وعلّمه -جلّ وعلا- كل الأسماء ثمّ أمر بالسجود له فسجدوا إلّا ابليس استكبر وعلا وأبى أن يسجد لآدم، فغضب الله عليه وجعل جهنّم مثواه ولكنّه أمهله إلى يوم القيامة حتى يدخلها، قال -تعالى- { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} ، وأسكن الله تعالى آدم وزوجته الجنّة يأكلا ما لذّ لهما من ثمارها، إلّا شجرةً واحدةً منعهما من الاقتراب منها، ولأنّ ابليس توعد لهما ولبني البشر جميعًا شرًا وسوس لهما وأكلا منها، فغضب الله عليهما وأخرجهما من الجنّة وأسكنهما الأرض هما وذريتهما وجعل إبليس معهما فيها إلى يوم القيامة، فقد قال -عزّ وجلّ- { فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ}
نوح عليه السلام