اية امن الرسول بما انزل اليه. (253) تتمة قوله تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ..} الآية:285

وبعضهم يقول: غفرانك يعني أنه لا يوفي هذه النعمة حيث خرج ذلك منه ولو بقي في جسده محتبسًا لهلك فهو لا يوفي شكر هذه النعمة، وهنا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا كما قال الشاطبي -رحمه الله- في الموافقات : دعاء الأنبياء ربنا فهذا مناسب في الربوبية؛ لأن من معاني الرب: السيد والمالك المتصرف المُدبر، ومن معاني الربوبية: العطاء والمنع واستجابة الدعاء، فالذي يُعطيهم الحاجات هو الرب -تبارك وتعالى، فتقول: يا رب، فالرب هو السيد، وهو المُدبر وهو المُربي خلقه بالنِعم الظاهرة والباطنة والإيمان بملائكته هو اعتقادهم عبادا لله، ورفض معتقدات الجاهلية فيهم
الإيمان الذي يليق بهذه الأمة الوارثة لدين الله, القائمة على دعوته في الأرض إلى يوم القيامة, الضاربة الجذور في أعماق الزمان, السائرة في موكب الدعوة وموكبالرسول وموكب الإيمان الممتد في شعاب التاريخ البشري, الإيمان الذي يتمثل البشرية كلها منذ نشأتها إلى نهايتها صفين اثنين: صف المؤمنين وصف الكافرين

تفسير قوله تعالى آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ...

ولا يرزق الناس معه أحد.

26
آمن الرسول بما أنزل إليه والمؤمنون
آیه آمن الرسول
س: في أول اللَّيل أو
امن الرسول بما انزل اليه من ربه
وقيل: بأن ابن سيناء وهو كبير الفلاسفة من الإسلاميين كما يقال يعني الفلاسفة المسلمين ليس أفلاطون وأرسطو من القدماء من اليونان، لا، من المنتسبين إلى الإسلام ابن سيناء يُذكر أنه عند موته أو قبل موته أعتق مماليكه لعله تاب من الفلسفة
فالشاهد أن هذه المصائب وهذه البلايا وهذه الرزايا تأتي من معارضة الوحي، لا تعترض سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا هو ثبت في الكتاب والسنة خلاص انتهى الانقياد الكامل
فتنبغي المحافظة على هاتين الآيتين كل ليلةٍ إلى آخر البقرة: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ، هذه الآية الأولى، والثانية: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا

(253) تتمة قوله تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ..} الآية:285

لا عبادة الشعائر ولا عبادة الخضوع والدينونة.

(253) تتمة قوله تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ..} الآية:285
تفسير قوله تعالى: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ..} (1)
وسؤالك هذا لغرابته وتهافته فالأولى فيما نرى الإعراض عنه! الطالب: الحديث رواه هكذا مسلمٌ والنَّسائيّ والطَّيالسي في "مسنده"، ولكنَّه في مسلم
آیه آمن الرسول
، ومع ذلك وبغض النظر عن معنى الآية الكريمة ، فهل يتوهم عاقل -فضلا عن مسلم- أن آية من كتاب الله العظيم يمكن أن تقر العقيدة الباطلة السخيفة التي ذكرتها ؟